هل دواء السكري يشفي من مرض باركنسون

الكاتب: رامي -
هل دواء السكري يشفي من مرض باركنسون

هل دواء السكري يشفي من مرض باركنسون.

عقار لعلاج السكرى أبطأ تطور مرض باركنسون والتحسن استمر حتى بعد التوقف عن العلاج

وجدت دراسة بريطانية حديثة أنه من الممكن إبطاء تطور مرض باركنسون أو &ldquoالشلل الرعاشي&rdquo بواسطة دواء يُستخدم في علاج السكري الكهلي (النوع الثاني).

أجريت الدراسة على 62 شخص لديهم مرض باركنسون، حيث أُعطي 32 مريض عقار اكسيناتيد (Exenatide) المُستخدم في علاج الداء السكري، وأُعطي الباقون (60) العلاج المموه &ldquoPlacebo&rdquo على شكل حقن عضلية مرة أسبوعيا، واستمر جميع المرضى في استخدام طرق العلاج المُعتادة المهدئة للأعراض، واستمرت الدراسة لمدة 9 أشهر تقريبا. (حزيران/2014- آذار 2015)

في نهاية فترة العلاج، لوحظ أن لكن الأشخاص الذين تناولوا عقار اكسيناتيد كانت حالتهم مُستقرة بل وتحسنت قليلا مقارنة بالذين تناولوا العلاج المعتاد حيث ساءت حالتهم حسب التطور الطبييعي لمرض باركنسون.

والنتيجة الأهم كانت في الحفاظ على التحسن لدى المرضى الذين تناولوا &ldquoاكسيناتيد&rdquo بعد ثلاثة أشهر من وقف تناول الدواء بينما مجموعة المراقبة &ldquoPlacebo&rdquo بقيت على التطور الطبيعي للمرض، مما يشير إلى أن الدواء لم يسيطر على الأعراض وحسب، بل أنه أثر على تطور المرض وساعد على إبطائه أو إيقافه.وتعقيبا على نتائج هذه الدراسة المبشِّرة، دعا فريق البحث للتأني في تعميم النتائج وذلك لعدم معرفة التأثيرات طويلة الأمد لهذا العقار وأكدوا على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات والاختبارات للتأكد من فعاليته.

&ldquoمما لا شك فيه أنه من المهم جداً بالنسبة لمرض باركنسون إيجاد دواء قادر على إبطاء تطور المرض الذي لم يتحقق بعد&rdquo، نوه توم فولتيني، أستاذ الأمراض العصبة في جامعة لندن والباحث المساعد للدراسة مضيفا أنه من المبكر النصح بإعطاء هذا الدواء لكل مرضى باركنسون، ولكن إذا تم إثبات نفس النتائج في عدة مراكز طبية وعلى المدى الطويل، يمكن حينها تغيير المدخل الأساسي لعلاج مرض باركنسون وقد يشمل مرضى الزهايمر.

يؤدي مرض باركنسون إلى إتلاف تدريجي لخلايا الدماغ المكونة لهرمون الدوبامين مما يؤدي لأعراض كالرعشة وصعوبة بالحركة ومشاكل في الذاكرة. وحتى الآن لم يتم إيجاد أي علاج يساعد على إيقاف المرض حيث أن كل العلاجات عرضية فقط وتساعد على التخفيف من شدة الأعراض.

من المعتقد أن سبب تخرب الخلايا المنتجة للدوبامين هو خلل في إيصال الأنسولين للخلايا، ولذلك تم التوجه نحو الأدوية المستخدمة في علاج السكري لعلاج مرض باركنسون. غير أن هذه الدواء لا يعبر إلى الدماغ بسهولة، ولذلك فقد تم التفكير بإيجاد دواء له نفس التأثيرات على الخلايا المنتجة للدوبامين ويكون نفوذه إلى الدماغ أكبر.

يُذكر أنّ محمد علي كلاي كان مصابا بمرض باكنسون.

شارك المقالة:
62 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook