نتائج إجراء اختبار جين الBRCA

الكاتب: رامي -
نتائج إجراء اختبار جين الBRCA
"

نتائج إجراء اختبار جين الBRCA.

قد تستغرق بضع ساعات قبل توفر نتائج الاختبار. ستقابل المستشار الوراثي لمعرفة نتائج اختبارك، ومناقشة الآثار المترتبة عليها والتفكير في الخيارات المتاحة لك.

قد تكون نتائج اختبارك إيجابية أو سلبية أو غير مؤكدة.

نتائج اختبار إيجابية

تعني نتيجة الاختبار الإيجابية أن لديكِ طفرة في أحد جينات سرطان الثدي، سرطان الثدي1 أو سرطان الثدي2، ومن ثَمَّ لديكِ خطر أعلى بكثير للإصابة بسرطان الثدي أو سرطان المبيض مقارَنةً بسيدة ليس لديها طفرة. لكن لا تعني النتيجة الإيجابية أنه سيظهر عليك حتمًا السرطان.

قد تتضمَّن الرعاية التفقُّدية بعد نتيجة اختبار إيجابية اتخاذ تدابير محدَّدة لتعديل نوع وتواتر فحص السرطان والأخذ في الاعتبار العمليات والأدوية المصمَّمة لتقليل خطر الإصابة بالسرطان. يعتمد ما تختار القيام به على العديد من العوامل &mdash ويشمل ذلك عمرك وسجلك الطبي والعلاجات السابقة والجِراحات السابقة والتفضيلات الشخصية.

نتيجة اختبار سلبية أو غير مؤكدة

تعني نتيجة الاختبار السلبية أنه لم يتم العثور على طفرة جينية في سرطان الثدي. مع ذلك، لا يزال تقييم خطورة إصابتك بالسرطان أمرًا صعبًا. تُعَد نتيجة الاختبار "سلبيةً حقيقية" فقط إذا توصَّلتِ إلى أنكِ لا تحملين طفرة معيَّنة في سرطان الثدي تم تحديدها بالفعل لدى أحد الأقارب.

لا تعني النتيجة السلبية للاختبارات عدم إصابتك حتمًا بسرطان الثدي. لا يزال لديك نفس خطر الإصابة بالسرطان مثل عامة السكان.

تحدث النتيجة الغامضة، والمعروفة أيضًا باسم متغير ذي خطورة غير مؤكدة، عندما يجد التحليل متغيرًا وراثيًّا قد يكون مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بالسرطان أو قد يكون غير مرتبط به. من المفيد مقابَلة مستشار علم الوراثة لفهم كيفية تفسير هذه النتيجة واتخاذ قرار بشأن المتابَعة المناسبة.

يجري تطوير نماذج جديدة للمساعدة في تحديد خطورة الإصابة بالسرطان من خلال النتائج الغامضة. يُعاد تصنيف معظم المتغيرات ذات الخطورة غير المؤكدة في النهاية إلى نتيجة إيجابية أو سلبية. لتكون على اطِّلاع عند حدوث ذلك، ابْقَ على اتصال بالطبيب أو مستشار علم الوراثة الذي طلب إجراء اختبار الجينات.

على الرغم من أنه يمكن لاختبار الجينات الخاصة بسرطان الثدي أن يكشف أن غالبية الطفرات في جينات سرطان الثدي1 و سرطان الثدي2، فإنه قد يكون لديكِ طفرة جينية لم يتمكَّن الاختبار من اكتشافها. أو قد تكونين أكثر عرضةً للإصابة بسرطان وراثي إذا كانت عائلتك تعاني من طفرة جينية عالية الخطورة لم يحدِّدها الباحثون حتى الآن. في النهاية، قد تعاني أسرتك من طفرة جينية وراثية سرطانية أخرى، والتي يمكن اكتشافها من خلال اختبارات جينية أخرى.

يواصل الباحثون دراسة طفرات الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ويطورون اختبارات جينات جديدة. إذا تم إجراء اختبار الجينات قبل أكثر من خمسة أعوام، فقد يوصي طبيبك بإجراء الاختبارات مرةً أخرى من خلال الاختبارات الأحدث. إذا تغيَّرَ السجل الصحي لعائلتك، مثل ظهور الإصابة بالسرطان على أفراد إضافيين بالعائلة، فقد يوصي طبيبك أيضًا بإجراء اختبارات جينية إضافية.

"
شارك المقالة:
51 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook