معلومات هامة عن التهاب الجيوب الأنفية

الكاتب: رامي -
معلومات هامة عن التهاب الجيوب الأنفية
"

معلومات هامة عن التهاب الجيوب الأنفية.

التهاب الجيوب الأنفية من المشاكل الخطيرة

لا يجذب مرض التهاب الجيوب الأنفية الأنظار إليه. فعلى الرغم من انتشاره، فإنك لا تقرأ عنه في الصحف. فهو ليس مرضًا قاتلاً، لذلك لا يوضع محط أنظار البرامج التليفزيونية. والمرض غير مألوف بالنسبة لعامة الناس؛ حيث يعتبرون أولئك الذين يشكون من عدم الراحة بأنهم أشخاص متذمرون لا غير. ويخبرني المرضى كثيرًا، عندما يصفون ما يشعرون به نتيجة لأعراض المرض، أنهم لا يجدون من يدرك مدى المأساة التي يشعرون بها.

روزفلت والتهاب الجيوب الأنفية

يعلم معظم الناس أن الرئيس فرانكلين روزفلت استخدم كرسيًا متحركًا للمقعدين بعد إصابته بشلل الأطفال وهو في الثلاثين من عمره. لكن القليل يعرف أنه كان يعاني من مرض التهاب الجيوب الأنفية المزمن أيضًا. ففي مرحلتي الطفولة والمراهقة، عانى روزفلت كثيرًا من أمراض الجهاز التنفسي (مثل التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الحلق والنزلة الشعبية). واستمرت هذه المشاكل طوال حياته. بالإضافة إلى ذلك، فإن شرط اختيار الطبيبالخاص للرئيس روزفلت &ndash أثناء فترة تولية الرئاسة &ndash كان يتمثل في أن يكون أخصائي انف وأذن وحنجرة حتى يمتلك الكفاءة اللازمة لمعالجة حالات إصابة الرئيس المتكررة بالتهابات الجيوب الأنفية.

في الحقيقة، لقد سمعت هذا التعليق كثيرًا. لذلك، قررت منذ سنوات قليلة أن أجرى دراسة علمية عما يسببه التهاب الجيوب الأنفية من آثار سلبية على الأنشطة الحياتية. ولمدة أربع سنوات، قمت أنا وزملائي من كلية بجامعة هارفارد بمتابعة 50 مريضًا مصابًا بمرض التهاب الجيوب الأنفية، وإجراء مقارنة بين هذه المجموعة من المرضى مع مجموعة من المرضى المصابين المزمنة الأخرى، مثل أمراض القلب وألم الظهر.
على الرغم من أني أتعامل مع المصابين بمرض التهاب الجيوب الأنفية كل يوم، فلا تزال النتائج تدهشني. فقد

أوضحت تقارير الدراسة أن الأشخاص المصابين بالتهاب مزمن في الجيوب الأنفية سجلوا أعلى معدلات الشعور بالألم مقارنة بغيرهم من المصابين بأمراض القلب وآلام أسفل الظهر ومرض الرئة المزمن. أيضًا، حقق مرضى التهاب الجيوب الأنفية أسوأ النتائج في اختبارات التفاعلات والأنشطة الاجتماعية الطبيعية والسليمة. كما كشفت الدراسة عن أن نرض التهاب الجيوب الأنفية له تأثير ملحوظ على حياة الفرد العملية ونشاطه وصحته العقلية.

منذ ذلك الحين، توصل الباحثون الآخرون إلى النتائج نفسها. لذلك، عزيزي مريض التهاب الجيوب الأنفية، إذا شعرت أن لا أحد يصدق مقدار المعاناة التي تتعرض لها بسبب هذا المرض، فاعلم أنني أصدقك. لذا، فلقد كتب هذا المقال خصيصًا ليساعدك وليساعد الملايين من الأشخاص الآخرين الذي يعانون مثلك من مشاكل بالجيوب الأنفية.

"
شارك المقالة:
40 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook