معلومات عن الصرع و النوبات التشنجية

الكاتب: رامي -
معلومات عن الصرع و النوبات التشنجية

معلومات عن الصرع و النوبات التشنجية.

الصرع و النوبات التشنجية

النوبات المؤقتة من التشنجات و تقلصات العضلات و فقدان الوعي أمثلة من النوبات التشنجية ، و هي نشاط غير طبيعي في المخ ، و حدوث نوبتين أو أكثر علامة على الصرع ، و هو اعتلال عصبي مزمن يبدأ عادةً في الطفولة أو في سن متأخرة . و في الصرع تبعث العصبات ( الخلايا العصبية ) إشارات إلى بعضها البعض بسرعة شديدة .
و تبعث العصبات إشارات لبعضها البعض عادةً 80 مرة في الثانية ، أما أثناء النوبات الصرعية فتبعص ما يصل إلى 500 مرة في الثانية . و توجد أنواع كثيرة من الصرع ، كل منها يصيب جزءاً مختلفاً من المخ مع اختلافات في مستوى الوعي و الأعراض .

الأسباب :

قد يكون الصرع نتيجة عدوى ، أو إصابة في المخ ، أو اضطرابات عصبية مثل الشلل الدماغي ، و يزيد التاريخ العائلي للصرع من خطر التعرض له ، و مع ذلك فلا يعرف السبب لنصف المصابين بالصرع ، و تشمل مستحثات النوبات الصرعية الإجهاد و قلة النوم و التدخين و تناول الكحول .
و توجد عوامل عديدة تشكل الأساس لحدوث النوبات :
- ارتفاع درجة الحرارة ( عند الأطفال ) .
- اضطرابات الأيض مثل مرض السكر .
- نقص التغذية .
- التشوهات الخلقية .
- إصابة المخ .
- أورام المخ .
- الاعتلالات العصبية مثل مرض ألزهايمر ، و السكتة الدماغية .
- العدوى مثل الالتهاب السحائي .
- العقاقير المنشطة و بعض الأدوية الموصوفة .
- تناول الكحول .

الوقاية :

اتق اصابات الرأس بوضع حزام الأمان في السيارات . و اعتمار الخوزات أثناء النشاطات الرياضية البدنية مثل ركوب الدراجات و الهوكي لتقليل خطر التعرض لنوبات متعلقة بالإصابات . و يجب على المصابين بالصرع تجنب التدخين و الكحول ، و اتباع نظام صحي للنوم ، و معالجة التوتر ، و ذلك للمساعدة على منع حدوث النوبات ، و تشمل الأساليب المعتمدة لتقليل التوتر التخيل الموجه . و اليوجا ، و التأمل .

التشخيص :

يتم تشخيص الصرع بناءً على اختبارات عديدة و على العراض التي تميز النوبات . و مخطط كهربية المخ اختبارات عديدة و على الأعراض التي تميز النوبات . و مخطط كهربائية في المخ ، و يمكن أن يساعد في التعرف على وجود &ndash و أحياناً موضع على فروة الرأس ، و يمكن لاختبارات الدم و وظائف الكبد و الكلى و تحليل السائل النخاعي التعرف على العدوى و الأسباب الأخرى القابلة للعلاج ، و قد تستخدم الفحوص التصويرية للمخ ، مثل الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي ، للبحث عن دليل لتلف المخ .

العلاجات :

قد تتوقف النوبات الناتجة عن اعتلال قابل للعلاج ، مثل العدوى ، عندما يعالج هذا الاعتلال ، و فيما عدا ذلك يركز العلاج على منع النوبات .
الأدوية :
مضادات التشنج مثل فينايتونين و كاربامازيين و فالبروات هي خط العلاج الأول لمنع النوبات ، و قد تستعمل الأدوية منفردة أو متجمعة .
تنبيه العصب الحائر :
عندما لا تتغلب الأدوية على النوبات بكفاءة ، يكون تنبيه العصب الحائر خياراً مطروحاً ، و فيه يزرع جهاز كهربائي تحت الجلد في الصدر ليرسل نبضات كهربائية منتظمة للعصب الحائر ، الذي يتحكم في الحركات اللا إرادية ، و هذا التنبيه الكهربائي يستطيع أن يقلل من حدوث و شدة النوبات ، و يدخر تنبيه العصب الحائر للمرضى فوق الثانية عشرة المصابين بنوبات جزئية ، أي تلك التي تبدأ في منطقة محدودة من المخ .
الجراحة :
عندما لا تنفع العلاجات الأقل اقتحاماً ، يفكر الأطباء في الجراحة لإزالة الأجزاء الشاذة من أي من الفحوصات الصدغية للمخ أو القشرة ، و التي تولد النوبات .
اليوجا :
عندما تستخدم كمساعد للأدوية المضادة للنوبات ، يمكن لليوجا أن تقلل أكثر من عدة النوبات ، ربما بتقليل التوتر .
التغذية :
كثيراً ما توصف حمية مولدة للكيتونات ، و هي قليلة الكربوهايدرات و تستمد نحو 80 في المائة من السعرات من الدهون ، لتقليل تكرر النوبات في الأطفال ، و الهدف من الحمية حث الجسم على انتاج الكيتونات ، و هو ما يجعل الجسم يحرق الدهون بدلاً من الجلوكوز ، و لا يعرف الأطباء على وجه التحديد أسباب نجاح هذه الحمية ، غير أنها تنفع فقط مع الأطفال ، و لم تجرٍ تجارب طبية تختبر فعاليتها .
المكملات :
الميلاتونين ، و هو هرمون يساعد على النوم ، قد يقلل الأرق ، و هو أثر جانبي للصرع ، و مكملات فيتامين هـ قد تقلل تكرار النوبات في المصابين بالصرع ، و تستطيع أحماض أوميجا -3 الدهنية أن تساعد على الحد من عدد و شدة النوبات .
شارك المقالة:
38 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook