مضاعفات الولادة المبكرة وسبل الوقاية منها

الكاتب: رامي -
مضاعفات الولادة المبكرة وسبل الوقاية منها
"

مضاعفات الولادة المبكرة وسبل الوقاية منها.

المضاعفات

في حين أنه لا يعاني كل الأطفال المبتسرين من مضاعفات، فإن الولادة في وقت مبكر جدًا يمكن أن ينجم عنها مشاكل صحية طويلة أو قصيرة المدى. وبصفة عامة، كلما تقدمت ولادة الطفل عن الموعد المفترض لها، زاد خطر تعرضه للإصابة بمضاعفات. يلعب وزن الطفل عند الولادة دورًا مهمًا أيضًا.

قد تكون بعض المشاكل واضحة في الولادة، بينما لا تظهر المشاكل الأخرى إلا لاحقًا.

المضاعفات على المدى القصير

قد تتضمن المضاعفات التي يعانيها الطفل المبتسر في الأسابيع الأولى ما يلي:

  • صعوبات التنفس.قد يعاني الأطفال المبتسرون مشكلات بالتنفس بسبب عدم اكتمال الجهاز التنفسي. إذا كانت رئة الطفل ينقصها الفاعل بالسطح، وهي مادة تسمح بتمدد الرئتين، فقد يعاني متلازمة ضيق النفس بسبب عدم تمدد الرئة وتقلصها بشكل طبيعي.

    قد يعاني الأطفال المبتسرون أيضًا من اضطرابات الرئة المعروفة بخلل التنسج القصبي الرئوي. بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني بعض الأطفال المبتسرون توقف النفس مؤقتًا، ويُعرف بانقطاع النفس.

  • المشكلات القلبية.المشكلات القلبية الأكثر شيوعًا التي يعانيها الأطفال المبتسرون هي القناة الشريانية السالكة (PDA) وانخفاض ضغط الدم (نقص ضغط الدم). القناة الشريانية السالكة هي فتحة بين الأبهر والشريان الرئوي. على الرغم من أن هذا العيب القلبي يغلق من نفسه، يمكن أن يؤدي عدم علاجه إلى الإصابة بالنفخة القلبية، وفشل القلب بالإضافة إلى مضاعفات أخرى. قد يتطلب ضغط الدم المنخفض إجراء بعض التعديلات على السوائل الوريدية، والأدوية وعمليات نقل الدم في بعض الأحيان.
  • مشكلات الدماغ.كلما كانت ولادة الطفل مبكرة، كان خطر النزف في الدماغ أكبر، ويُعرف أيضًا بالنزف داخل البطين. تكون معظم حالات النزف خفيفة ويتم حلها بالتصادم قصير الأجل. لكن قد يعاني بعض الأطفال نزفًا أكبر في الدماغ يؤدي إلى إصابة الدماغ الدائمة.
  • مشكلات السيطرة على درجة الحرارة.يمكن أن يفقد الأطفال المبتسرون درجة حرارة الجسم سريعًا. فهم لا يخزنون دهون الجسم، مثل طفل مولود بعد فترة حمل مكتملة، ولا يمكنهم توليد الحرارة الكافية لعكس ما تم فقده عبر سطح الجسم. إذا كانت حرارة الجسم منخفضة للغاية، يمكن أن ينتج عنها انخفاض غير طبيعي في درجة حرارة الجسم الداخلية (خفض درجة حرارة الجسم).

    يمكن أن يؤدي انخفاض درجة حرارة الجسم في الطفل المبتسر إلى مشكلات بالتنفس وانخفاض مستويات السكر في الدم. علاوةً على ذلك، قد يستخدم الطفل المبتسر كل طاقته المكتسبة من الرضعات للحفاظ على دفئه فقط. ولذلك يحتاج الأطفال المبتسرون الأصغر حجمًا إلى مزيد من الحرارة من جهاز تدفئة أو حاضنة حتى يصبحوا أكبر حجمًا وقادرين على الحفاظ على درجة حرارة الجسم دون مساعدة.

  • مشكلات معدية معوية.يكون الأطفال المبتسرون أكثر عرضة لوجود أجهزة معدية ومعوية غير مكتملة، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات، مثل الالتهاب المعوي القولوني الناخر (NEC). يمكن أن يصاب الأطفال المبتسرون بعد بدء الرضاعة بهذه الحالة الخطيرة، حيث تكون الخلايا التي تبطن جدار المعدة مصابة. يكون الأطفال المبتسرون الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية فقط أقل عرضة بكثير لخطر الإصابة بالالتهاب المعوي القولوني الناخر.
  • مشكلات الدم.يكون الأطفال المبتسرون معرضين لخطر الإصابة بمشكلات في الدم، مثل الأنيميا واليرقان لدى حديثي الولادة. تعد الأنيميا حالة مرضية شائعة حيث لا يحتوى الجسم على عدد كافٍ من خلايا الدم الحمراء. بينما يعاني جميع الأطفال حديثي الولادة انخفاض بطيئًا في عدد خلايا الدم الحمراء خلال الأشهر الأولى من الولادة، فقد يكون الانخفاض أكبر في الأطفال المبتسرين.

    اليرقان لدى الأطفال حديثي الولادة هو تلون جلد الطفل وعينيه باللون الأصفر والذي يحدث بسبب احتواء دم الطفل على البيليروبين الزائد، وهي مادة صفراء اللون، تنتج من خلايا الكبد أو خلايا الدم الحمراء. على الرغم من وجود عدة أسباب للإصابة باليرقان، فإنه أكثر شيوعًا في الأطفال المبتسرين.

  • مشكلات في الأيض.أحيانًا يعاني الأطفال المبتسرون مشكلات في الأيض. قد يعاني بعض الأطفال المبتسرون انخفاض مستوى سكر الدم (نقص سكر الدم) بشكل غير طبيعي. يمكن أن يحدث ذلك لأن عادةً ما يكون لدى الأطفال المبتسرين كميات أقل من الجلوكوز المخزن عن الأطفال المولودين بعد مدة حمل مكتملة. كما يعاني الأطفال المبتسرين أيضًا صعوبة أكبر في تحويل الجلوكوز المخزن إلى أنواع أكثر استخدامًا ونشاطًا من الجلوكوز.
  • مشكلات الجهاز المناعي.يمكن أن يؤدي الجهاز المناعي ناقص النمو، وهو الشائع بين الأطفال المبتسرين، إلى خطر متزايد للإصابة بالعدوى. يمكن أن تنتشر العدوى سريعًا بين الأطفال المبتسرين في مجرى الدم، مما يؤدي إلى تعفن الدم، وهي عدوى تنتشر في مجرى الدم.

المضاعفات على المدى الطويل

على المدى الطويل، قد تؤدي الولادة المبكرة إلى حدوث المضاعفات التالية:

  • الشلل الدماغي.الشلل الدماغي هو اضطراب في الحركة أو التوتر العضلي أو الوضعة والذي يمكن أن يكون سببه التهاب أو تدفق غير كاف للدم أو إصابة في دماغ الطفل النامي إما أثناء الحمل وإما عندما يكون الطفل ما زال صغيرًا وغير ناضج.
  • ضعف القدرة على التعلُّم.من المرجح أن يتخلف الأطفال المبتسرون عن نظائرهم لفترة طويلة في مختلف مراحل النمو. في السن المدرسي، من المرجح أن يعاني الطفل المبتسر من صعوبات التعلم.
  • مشاكل في الرؤية.قد يعاني الأطفال المبتسرون من اعتلال الشبكية الخداجي، وهو مرض يحدث عندما تتورم الأوعية الدموية وتنمو بشكل زائد في طبقة الأعصاب لحساسية الضوء الموجودة في الجزء الخلفي من العين (الشبكية). في بعض الأحيان تُحدِث أوعية الشبكية غير الطبيعية تندبًا بشكل تدريجي على الشبكية، الأمر الذي يخرجها من مكانها. عندما يتم سحب الشبكية بعيدًا عن الجزء الخلفي من العين، يُسمى ذلك بانفصال الشبكية، حالة إذا لم يتم اكتشافها، يمكن أن تؤدي إلى ضعف الرؤية وتسبب العمى.
  • مشاكل في السمع.يزيد خطر إصابة الأطفال المبتسرين بدرجة معينة من فقدان السمع. سيتم فحص حاسة السمع لجميع الأطفال قبل عودتهم للمنزل.
  • مشاكل بالأسنان.يزيد خطر إصابة الأطفال المبتسرين، الذين يعانون من مرض خطير، بمشاكل في الأسنان، مثل تأخر بزوغ السن وتبدل لون الأسنان ومحاذاة الأسنان بشكل غير مناسب.
  • مشاكل سلوكية أو نفسية.قد تزيد احتمالية إصابة الأطفال المبتسرين ببعض المشاكل السلوكية أو النفسية وكذلك تأخر في النمو عن الأطفال المولودين بعد مدة حمل مكتملة.
  • مشاكل صحية مزمنة.من المرجح أن يعاني الأطفال المبتسرين من مشاكل صحية مزمنة &mdash بعضهم قد يتطلب رعاية بالمستشفى &mdash أكثر من الأطفال المولودين بعد مدة حمل مكتملة. من المرجح أن تتطور حالات العدوى أو الربو أو مشاكل التغذية أو تستمر. كما يزيد خطر إصابة الأطفال المبتسرين بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS).

الوقاية

على الرغم من أن السبب المحدد للولادة المبكرة كثيرًا ما يكون غير معروف، فهناك بعض الأمور التي يمكن القيام بها لمساعدة النساء، ولا سيما هؤلاء المعرضات لخطرها، لتقليل خطر الولادة المبكرة، وتشمل ما يلي:

في أثناء هذه الجراحة، تتم خياطة عنق الرحم جيدًا بواسطة غرز قوية من شأنها أن توفر دعمًا إضافيًا للرحم. تتم إزالة الغرز عندما يحين وقت الولادة. اسألي طبيبك ما إذا كنت بحاجة إلى تجنب الأنشطة القاسية خلال فترة الحمل المتبقية.

  • مكملات البروجسترون.يمكن للنساء اللاتي لديهن تاريخ للولادة المبكرة، أو عنق رحم قصير، أو كلاهما تقليل خطر الولادة المبكرة بواسطة مكملات البروجسترون.
  • تطويق عنق الرحم.يتم إجراء هذه العملية الجراحية في أثناء الحمل للنساء اللاتي تعانين عنق رحم قصير، أو قمن بتقصير عنق الرحم من قبل مما أدى إلى الولادة المبكرة.

"
شارك المقالة:
29 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook