مضاعفات الفيروس الورم الحليمي البشري وسبل الوقاية

الكاتب: رامي -
مضاعفات الفيروس الورم الحليمي البشري وسبل الوقاية
"

مضاعفات الفيروس الورم الحليمي البشري وسبل الوقاية.

المضاعفات

قد تتضمَّن مضاعفات عدوى الفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) ما يلي:

  • السرطان.وجد أن هناك ارتباط قوي بين سرطان عنق الرحم والإصابة بعدوى الفيروسالورم الحليمي البشري (HPV)التناسلية. قد تسهم بعض أنواع لورم الحليمي البشري (HPV)أيضًا في سرطانات الفَرْج، والشرج، والقضيب، والفم، والحلق.

    لا تؤدي الإصابة بالورم الحليمي البشري (HPV)دائمًا إلى الإصابة بالسرطان، ولكن من المهم بالنسبة للنساء إجراء اختبارات سرطان عُنُق الرحم بشكل منتظم، ولا سيما اللائي أُصِبنَ بأنواع الفيروسالورم الحليمي البشري (HPV)التي تشكل خطورة عالية.

  • مشكلات أثناء الحمل.في أحيان نادرة تتضخم الثآليل أثناء الحمل؛ مما يصعِّب التبول. قد تمنع الثآليل على جدار المهبل تمدُّد أنسجة المهبل أثناء الولادة. قد تنزف الثآليل الكبيرة الموجودة في الفرج أو المهبل عند تمدُّده أثناء الولادة.

    وفي حالات شديدة الندرة، يُصاب الرضيع المولود لأم مصابة بالثآليل التناسلية بثآليل في الحلق. قد يحتاج الطفل إلى الخضوع لجراحة لمنع انسداد مجرى الهواء.

الوقاية

إن الحدَّ من عدد الشركاء الجنسيين وتَلَقِّي اللقاحات سيُساعد في الوقاية من الإصابة بالثآليل التناسلية. يُعَدُّ استخدام الواقي الذكري في كل مرة تُمارِس فيها الجنس فكرة جيدة، لكنه لن يحميكَ بالضرورة من الإصابة بالثآليل التناسلية.

التطعيمات

اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ثلاثة لقاحاتلفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، كان أحدثها جارداسيل 9، الذي اعتُمِد للاستخدام في الذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و45 عامًا للحماية من سرطان عنق الرحم وثآليل الأعضاء التناسلية.

يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإعطاء الفتيات والفتيان في عمر 11 و12 عامًا لقاحَ الفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)بشكل روتيني، على الرغم من إمكانية إعطائه في سن مبكرة عند بلوغهم 9 سنوات.

من الأفضل أن يتلقى كلٌّ من الفتيات والفتيان اللقاح قبل الاتصال الجنسي وتعرُّضهم للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

عادةً ما تكون الآثار الجانبية للقاحات بسيطة، وتشمل وجعًا في موقع الحَقْن أو الصداع أو حُمَّى بسيطة أو أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا،

يجب أن يواصِل المراهقون واليافعون، الذين بدأوا في الحصول على اللقاحات بعد ذلك العمر، في أعمارٍ تتراوح بين 15 و26 عامًا تلقِّي ثلاث جرعات من اللقاح.

"
شارك المقالة:
58 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook