مضاعفات الحمل الرحوي وسبل الوقاية منه

الكاتب: رامي -
مضاعفات الحمل الرحوي وسبل الوقاية منه
"

مضاعفات الحمل الرحوي وسبل الوقاية منه.

المضاعفات

بعد إزالة الحمل الرحوي، قد تبقى بعض الأنسجة الرحوية وتستمر في النمو. وتسمى ورم الأرومة الغاذية الحملي (GTN) المستمر. ويحدث ذلك في 15 إلى 20 بالمائة من حالات الحمل الرحوي المكتملة، وحتى 5 بالمائة من حالات الحمل الرحوي الجزئية.

من علامات ورم الأرومة الغاذية الحملي المستمرهو ارتفاع مستوى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (HCG)، وهو هرمون الحمل، بعد إزالة الحمل الرحوي. في بعض الحالات، تخترق الشامة عدارية الشكل الغزوية عميقًا إلى الطبقة المتوسطة بجدار الرحم، والتي تتسبب في نزيف المهبل.

يمكن علاجورم الأرومة الغاذية الحملي المستمر بنجاح دائمًا، وفي أغلب الأحيان بواسطة العلاج الكيميائي. يوجد خيار علاجي آخر وهو إزالة الرحم (استئصال الرحم).

نادرًا ما ينتشر نوع منورم الأرومة الغاذية الحمليوالذي يُعرف بسرطان المشيمة إلى أعضاء أخرى ويصيبها. عادةً، يتم علاج سرطان المشيمة بنجاح بواسطة أدوية السرطان المتعددة. يعد الحمل الرحوي الكامل أكثر احتمالاً للإصابة بهذه المضاعفات من الحمل الرحوي الجزئي.

الوقاية

إذا كنت قد عانيت الحمل الرحوي، فتحدثي إلى طبيبك أو مقدم الرعاية قبل الحمل مرة أخرى. قد يقترح الانتظار مدة تتراوح بين ستة أشهر إلى سنة قبل محاولة الحمل. يعد خطر التكرار منخفضًا، ولكنه أعلى من خطر حدوثه لدى السيدات اللاتي ليس لديهن تاريخ مسبق من الحمل الرحوي.

خلال أي حالات حمل لاحقة، قد يجري مقدم الرعاية الخاص بك تصويرًا بالموجات فوق الصوتية في وقت مبكر لمراقبة حالتك وللاطمئنان على التطور الطبيعي للحمل. قد يناقش مقدم الرعاية أيضًا اختبارات الجينات الوراثية قبل الولادة، والتي يمكن أن تُستخدم لتشخيص الحمل الرحوي.

"
شارك المقالة:
101 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook