مضاعفات التهاب الحوض وسبل الوقاية منه

الكاتب: رامي -
مضاعفات التهاب الحوض وسبل الوقاية منه
"

مضاعفات التهاب الحوض وسبل الوقاية منه.

المضاعفات

يمكن أن يُسبِّب مرض التهاب الحوض الذي لم يتم علاجه حدوث النسيج التندبي. كما يمكن أن تُطوِّر مجموعات من السوائل المصابة (الخراريج) في قناة فالوب مما يمكن أن يدمر الأعضاء التناسلية.

قد تتضمن بعض المضاعفات الأخرى ما يلي:

  • الحمل المنتبذ.مرض التهاب الحوض هو سبب رئيسي للحمل البوقي (المنتبذ). في الحمل المنتبذ، يمنع النسيج المتندب من مرض التهاب الحوض البيضة المخصبة من المضي في طريقها خلال قناة فالوب للزرع في الرحم. ويمكن أن تسبب حالات الحمل المنتبذ النزيف الهائل والمدمر للحياة وتتطلب الرعاية الطبية الطارئة.
  • العقم.يمكن أن يُدمر مرض التهاب الحوض الأعضاء التناسلية ويسبب العقم &mdash وهو عدم القدرة على الحمل. كلما زادت فترة إصابة بمرض التهاب الحوض، زاد خطر إصابتك بالعقم. كما يزيد تأخير علاج مرض التهاب الحوض من خطر الإصابة بالعقم بشكل كبير.
  • ألم مزمن في منطقة الحوض.يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض الشعور بألم في منطقة الحوض يمكن أن يستمر لمدة أشهر أو أعوام. ويمكن أن يسبب التندب في قنوات فالوب وأعضاء الحوض الأخرى الشعور بالألم أثناء الجماع والإباضة.
  • خراج بوقي مبيضي.يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض الإصابة بخراج &mdash وهو مجموعة من الصديد &mdash يتكون في الأنبوب الرحمي أو المبايض. إذا تم تركه بدون علاج، يمكن أن يتطور إلى التهاب مهدد للحياة.

الوقاية

لتقليل خطر إصابتك بمرض التهاب الحوض:

  • مارس الجنس الآمن.استخدم الواقي الذكري في كل مرة تمارس فيها الجنس، وحدد عدد شركائك، واسأل عن التاريخ الجنسي لشريكك المحتمل.
  • تحدث مع الطبيب بشأن وسائل منع الحمل.لا توفر العديد من وسائل منع الحمل الحماية من تفاقم مرض التهاب الحوض. قد يساعد استخدام الوسائل العازلة مثل الواقي الذكري، على الحد من المخاطر. استخدمي واقيًا ذكريًا في كل مرة تُمارسين فيها الجنس لحمايتك من حدوث العدوى المنقولة جنسيًا حتى إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل.
  • أجرِ الفحوصات.حددي موعدًا مع طبيبك لإجراء الفحوصات، إذا كنتِ عرضة للإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًا مثل والكلاميديا. حدد جدول فحص منتظم مع طبيبك إذا لزم الأمر. يمنحك العلاج المبكر للعدوى المنقولة جنسيًا فرصة كبيرة لتجنب الإصابة مرض التهاب الحوض.
  • اطلب من شريكك إجراء الفحوصات.إذا كنت مصابًا بمرض التهاب الحوض أو العدوى المنقولة جنسيًا، فاطلب من شريكك إجراء الفحوصات والخضوع للمعالجة، إذا لزم الأمر. قد يؤدي هذا إلى منع انتشار العدوى المنقولة جنسيًا واحتمالية معاودة مرض التهاب الحوض.
  • تجنبي استخدام الدُش المهبلي.يؤدي استخدام الدُش المهبلي إلى الخلال بتوازن البكتريا في المهبل.

"
شارك المقالة:
50 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook