مرض بورغر تشخيصه وعلاجه

الكاتب: رامي -
مرض بورغر تشخيصه وعلاجه
"

مرض بورغر تشخيصه وعلاجه.

التشخيص

بينما لا يمكن لأي اختبارات أن تؤكد إذا ما كنت مصابًا بمرض بورغر أم لا، فمن المرجح أن يطلب الطبيب إجراء اختبارات لاستبعاد حالات أخرى أكثر شيوعًا أو تأكيد الاشتباه بالإصابة بمرض بورغر الذي ينجم عن العلامات والأعراض التي لديك. قد تتضمن الفحوص:

فحوص الدم

إن اختبارات الدم التي تكشف عن مواد معينة يمكنها استبعاد حالات أخرى قد تسبِّب علامات وأعراضًا مماثلة. فمثلًا، بإمكان اختبارات الدم المساعدة على استبعاد أمراض المناعة الذاتية مثل تصلُّب الجلد أو الذئبة، واضطرابات تجلط الدم، ومرض السُّكَّري.

اختبار ألن

قد يُجري طبيبك اختبارًا بسيطًا يسمى اختبار ألن (Allen test) لفحص تدفق الدم عبر الشرايين التي تحمل الدم إلى يديك. في اختبار ألن، تثني قبضة يدك بإحكام، مما يجبر الدم على الخروج من يدك. يضغط طبيبك على الشريانين في كل جانب من جانبي معصمك لإبطاء تدفق الدم إلى يدك، مما يجعل يدك تفقد لونها الطبيعي.

ثم تفتح يدك ويخفف طبيبك الضغط على شريان واحد، ثم على الآخر. قد يشير مدى سرعة رجوع اللون إلى يدك بشكل عام إلى صحة الشرايين. بينما قد يشير تدفق الدم البطيء في يدك إلى وجود مشكلة، مثل الإصابة بمرض بورغر.

صورة وعائية.

تساعد الصور الوعائية على معرفة حالة الشرايين. يمكن إجراء الصور الوعائية بطريقة غير جراحية باستخدام فحوصات الأشعة المقطعية المحوسبة أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

بل قد يُجرى ذلك من خلال إدخال القسطرة في أحد الشرايين. خلال هذا الإجراء، تُحقن صبغة خاصة في الشريان، وبعد ذلك تخضع لسلسلة من الأشعة السينية السريعة. تساعد هذه الصبغة على توضيح رؤية أي انسداد في الشرايين على الصور.

قد يطلب طبيبك إجراء التصوير الوعائي لكل من الذراعين والساقين، حتى إذا لم تكن لديك علامات مرض بورغر وأعراض في جميع أطرافك. دائمًا ما يصيب مرض بورغر أكثر من طرف، وعلى الرغم من عدم ظهور أي علامات وأعراض في أطرافك الأخرى، فقد يكشف هذا الاختبار عن أي علامات مبكرة لتلف الأوعية الدموية.

العلاج

الإقلاع عن التدخين

رغم عدم وجود علاج شافٍ لمرض بورغر، فإن إيقاف التدخين يعتبر أكثر الطرق المؤثرة لمنع المرض من أن يسوء. يمكن حتى لتدخين بضع سجائر قليلة في اليوم أن تتسبَّب في تفاقم المرض.

يمكن لطبيبكَ أن يعطيكَ المشورة وأن يوصي بالأدوية لمساعدتكَ على إيقاف التدخين وإيقاف الانتفاخ الذي يحدُث في الأوعية الدموية لديكَ. ستحتاج لتجنب منتجات استبدال النيكوتين لأن تلك المواد تحتوي على نيكوتين؛ مما ينشط مرض بورغر مرة أخرى. لا يوجد منتجات خالية من النيكوتين يمكنكَ استخدامها.

هناكَ خيار آخر، وهو برنامج داخلي للإقلاع عن التدخين. في هذه البرامج، تمكُث في منشأة علاجية، تكون مستشفًى في بعض الأحيان، لمدة تدوم لأيام أو أسابيع. خلال هذا الوقت، سوف تشارك في جلسات مشورة يومية وأنشطة أخرى تساعدكَ على التعافي والتعامل مع الرغبة الشديدة في التدخين وتعلِّمكَ العيش من دون تدخين.

علاجات أخرى

توجد طرق أخرى لعلاج مرض بورغر (التهاب وعائي تجلطي انسدادي) ولكنها أقل فعالية من الإقلاع عن التدخين. تشمل الخيارات:

  • أدوية تعمل على توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم وإذابة الجلطات الدموية
  • يساعد الضغط المتقطع على الذراعين والساقين على زيادة تدفق الدم إلى أطرافك
  • تحفيز الحبل الشوكي
  • البتر، في حالة حدوث العدوى أو الغرغرينا

العلاجات المحتمَلة في المستقبل

  • جراحة الأعصاب.عملية جراحية لقطع الأعصاب إلى المنطقة المصابة (قطع العصب الودي الجراحي) للسيطرة على الألم وزيادة تدفق الدم، على الرغم من أن هذا الإجراء مثير للجدل وأن النتائج طويلة الأجل لم تتم دراستها جيدًا
  • إنماء أوعية دموية جديدة.أدوية لتحفيز نمو الأوعية الدموية الجديدة (توَلُّد الأَوعِيَة العلاجية)، وهو نهج يُعتبَر تجريبيًّا
  • &lrmبوسنتان (تراكلير).تمت الموافقة على هذا الدواء لعلاج ارتفاع ضغط الدم في الرئتين. يحسن الدواء من تدفق الدم في دراسات صغيرة لأشخاص يعانون من مرض بورغر.
  • جراحة الأوعية الدموية.يمكن إدخال قسطرة رقيقة في الأوعية الدموية لفتح الأوعية الدموية، واستعادة تدفق الدم. ومع ذلك، فإن هذا الإجراء - يُسمى علاج الأوعية الدموية داخليًّا - لا يُستخدم على نطاق واسع؛ لأنه لم يكن ناجحًا للغاية في الماضي. قد تساعد التقنيات الحديثة في تحسين نجاح هذا الإجراء في المستقبل.
"
شارك المقالة:
105 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook