مرحلة ماقبل انقطاع الطمث تشخيصها وعلاجها

الكاتب: رامي -
مرحلة ماقبل انقطاع الطمث تشخيصها وعلاجها
"

مرحلة ماقبل انقطاع الطمث تشخيصها وعلاجها

التشخيص

فترة حول الإياس هي عملية، أو انتقال تدريجي. لا يكفي وجود علامة أو إجراء اختبار واحد لتحديد ما إذا كنتِ قد دخلتِ في فترة حول الإياس. يضع الطبيب العديد من الأمور في الاعتبار، بما في ذلك العمر والتاريخ الحيضي والأعراض أو التغيرات الجسمية التي تختبرينها.

قد يطلب بعض الأطباء إجراء اختبارات للتحقق من مستويات الهرمونات. ولكن بخلاف فحص وظيفة الغدة الدرقية والتي يمكنها التأثير على مستويات الهرمونات، نادرًا ما يكون اختبار الهرمون ضروريًا أو مفيدًا لتقييم فترة حول الإياس.

العلاج

يُستخدَم العلاج بالأدوية غالبًا لعلاج أعراض فترة اقتراب انقطاع الطمث.

  • العلاج بالهرمونات.العلاج الجهازي بالإستروجين، والذي يتوفر على هيئة أقراص أو رقعات للجد أو هلام أو كريم، يظل الخيار العلاجي الأكثر فاعلية لتخفيف أعراض فترة اقتراب انقطاع الطمث والهبات الساخنة لانقطاع الطمث والتعرُّق الليلي. وبناءً على التاريخ الطبي الشخصي والعائلي، يمكن أن يوصي الطبيب بالإستروجين بأقل جرعة لازمة لتخفيف الأعراض لدى المرأة. إن ما زلتِ تملكين رحمًا، ستحتاجين إلى بروجستين بالإضافة إلى الاستروجين. يمكن للإستروجين الجهازي أن يساعد في الوقاية من فقدان العظم.
  • الاستروجين المهبلي.لعلاج الجفاف المهبلي، يمكن إعطاء المرأة الإستروجين مباشرةً في المهبل باستخدام أقراص أو حلقة أو كريم مهبلي. ويفرز هذا العلاج مقدارًا قليلاً من الإستروجين والذي تمتصه أنسجة المهبل. يمكنه المساعدة في التخفيف من الجفاف المهبلي، الشعور بالضيق عند الجماع، وبعض الأعراض البولية.
  • مضادات الاكتئاب.يمكن لبعض مضادات الاكتئاب المحددة التي ترتبط بفئة الأدوية المعروفة باسم مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، تقليل الهبات الساخنة لانقطاع الطمث. يمكن أن يفيد مضاد الاكتئاب للسيطرة على الهبات الساخنة النساء اللاتي يتعذر عليهن الحصول على الإستروجين لأسباب صحية أو النساء اللاتي يحتجن إلى مضادات الاكتئاب للاضطرابات المزاجية.
  • الغابابنتين (نيرونتين).الغابابنتين مصرح به لعلاج النوبات، ولكن ظهر أنه يساعد أيضًا في تقليل هبّات الحرارة. يفيد هذا الدواء في النساء اللاتي يتعذر عليهن استعمال العلاج بالإستروجين لأسباب صحية واللاتي يعانين أيضًا الصداع النصفي.

قبل اتخاذ قرار بالاستقرار على أي نوع من العلاج، تحدث مع الطبيب حول خياراتك، والمخاطر، والمزايا المُتَضَمنة مع كل منها.

"
شارك المقالة:
37 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook