مخاطر عملية تجميد البويضات ونتائجها

الكاتب: رامي -
مخاطر عملية تجميد البويضات ونتائجها

مخاطر عملية تجميد البويضات ونتائجها.

المخاطر

تنطوي عملية تجميد البويضات على مخاطر متنوعة تتضمن:

  • الأمراض المرتبطة باستخدام أدوية الخصوبة.ونادرًا ما تتسبب أدوية الخصوبة والتي تكون عن طريق الحقن، مثل الهرمون الصناعي المنبه للجريب أو هرمون الملوتن لتحفيز عملية الإباضة، والذي يمكنه ان يتسبب بتورم أو ألم في الـمِبيَضين، بعد فترة قصيرة من الإباضةأو استخراج البُوَيضات (فرط تحفيز المِبيَض). وتتضمن المؤشرات والأعراض ألمًا بالبطن والشعور بالانتفاخ والغثيان والقيء والإسهال. ومن الأندر من ذلك حدوث شكل أكثر تعمقًا من المتلازمة، والذي قد يكون مهددًا للحياة.
  • مضاعفات عملية استخراج البويضات.في حالات نادرة، يمكن أن يؤدي استخدام إبرة البزل لاستخراج البويضات إلى نزيف أو عدوى أو تضرر الأمعاء أو المثانة أو الأوعية الدموية.
  • المخاطر الانفعالية.يمكن أن يُعطي تجميد البُوَيضات أملًا في الإنجاب، ولكنه أمر لا يُسلم بنجاحه.

وفي حال استعنتِ بالبُوَيضات المجمدة للحصول على طفل، فإن احتمالية حدوث الإجهاض التلقائي ستعتمد مؤقتًا على عمرك في الوقت الذي حدث فيه تجميد البُوَيضات. وتواجه النساء الأكبر سنًا معدلات أكبر لحدوث الإجهاض التلقائي، ويعود السبب الرئيسي لذلك إلى وجود بُوَيضات أقل كفاءة.

ولم تسجل الأبحاث حتى الآن زيادة في مخاطر العيوب الخلقية لدى الأطفال الذين يُولدون نتيجة لتجميد البويضات.

النتائج

عندما ترغبين في استخدام البويضات المجمدة، سوف تخضع تلك البويضات للإذابة والتخصيب بالحيوانات المنوية من الزوج في المعمل، ثم تُزرع في رحم الأم.

وقد يوصي فريق الرعاية الطبية باستخدام طريقة تخصيب يطلق عليها اسم حقن الحيوانات المنوية داخل الهَيُولَى (ICSI). وفي طريقة حقن الحيوانات المنوية داخل الهَيُولَى، يتم حقن أحد الحيوانات المنوية السليمة مباشرةً في كل بويضة ناضجة.

وأما فرص حدوث الحمل بعد الزرع، فتتراوح ما بين 30 إلى 60 في المائة تقريبًا، وهذا بحسب المرحلة العمرية وقت تجميد البويضات. وكلما كان العمر متقدمًا عند تجميد البويضات، انخفضت احتمالية الحصول على مولود حي مستقبلاً.

شارك المقالة:
32 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook