مخاطر العلاج الهرموني على سلامة قلب الأنثى

الكاتب: رامي -
مخاطر العلاج الهرموني على سلامة قلب الأنثى
"

مخاطر العلاج الهرموني على سلامة قلب الأنثى.

جرت العادة أن يُوصف العلاج ببدائل الهرمونات طويل المدى بشكل روتيني للنساء بعد انقطاع الطمث للتخفيف من الهبات الساخنة والأعراض الأخرى المصاحبة لانقطاع الطمث. كما كان يعتقد أن العلاج ببدائل الهرمونات يحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

قبل انقطاع الطمث، تنخفض لدى النساء مخاطر الإصابة بأمراض القلب خطورة مقارنة بالرجال، ولكن مع تقدم النساء في العمر، وانخفاض مستويات هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث، تزيد لديهن خطورة الإصابة بأمراض القلب. في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، كان الخبراء ينصحون النساء المسنات بتناوُل الإستروجين والهرمونات الأخرى للحفاظ على قلوبهم في صحة جيدة.

ومع ذلك، فالعلاج ببدائل الهرمونات أو العلاج الهرموني لأعراض انقطاع الطمث، كما يُطلق عليه الآن ينطوي على نتائج متضاربة. فلم يحقق العديد من الفوائد المرجوة لدى أعداد كبيرة من النساء. توصلت أكبر تجربة عشوائية ذات شواهد حتى الآن إلى وجود زيادة فعلية طفيفة في أمراض القلب لدى النساء اللاتي يستخدمن العلاج الهرموني المشترك (بكل من الإستروجين والبروجستين) في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. وبالنسبة للنساء في هذه الدراسة اللاتي يستخدمن هرمون الإستروجين وحده، فلم تزدد مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وتشير دراسات أخرى إلى أن العلاج الهرموني، وخاصة هرمون الإستروجين وحده، قد لا يؤثر — أو حتى قد يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب عند تناوُله في السنوات الأولى لانقطاع الطمث. ومع ذلك، يمكن لهذه الدراسات أن تكون محيرة عند تفسيرها عمليًّا؛ لأن نتائج الدراسات يمكن أن تتأثر بعوامل كثيرة، منها أعمار المشاركات في الدراسات والوقت المنقضي منذ انقطاع الطمث ومدة استخدام العلاج الهرموني. وسوف يعمل البحث المتواصل على مساعدة الأطباء على فهم العلاقة بين العلاج الهرموني لأعراض انقطاع الطمث وأمراض القلب بطريقة أكثر وضوحًا.

المخاطر المعتبرة

إذا كنتِ تمرين بوقت صعب بسبب أعراض انقطاع الطمث لكنك قلقة من الطريقة التي سيؤثر بها العلاج الهرموني على قلبك، فتحدثي إلى طبيبك لوضع المخاطر الخاصة بك في الاعتبار. ضعي في اعتبارك هذه النقاط:

  • خطر المرض القلبي على امرأة تتناول العلاج الهرموني منخفض جدًا. إذا كنت في أوائل فترة انقطاع الطمث أو تعانين من نوبات سخونة مفاجئة متوسطة أو حادة وأعراض أخرى لانقطاع الطمث، وصحتك جيدة بخلاف ذلك، فإن مزايا العلاج الهرموني تفوق على الأرجح أي مخاطر محتملة من الإصابة بمرض قلبي.
  • يعتمد خطر إصابتك بمرض في القلب على الكثير من العوامل، بما في ذلك التاريخ الطبي العائلي والتاريخ الطبي الشخصي وممارسات نمط الحياة. تحدثي إلى الطبيب بشأن مدى المخاطر التي قد تتعرضين لها. إذا كنت في خطر منخفض من مرض القلب، وأعراض انقطاع الطمث لديك كبيرة، فإن العلاج الهرموني وسيلة معقولة.
  • يختلف الخطر على المصابات بانقطاع طمث مبكر أو فشل تبويض مبكر. إذا توقف الحيض عن الحدوث لك قبل سن الأربعين (انقطاع الطمث المبكر) أو توقفت الوظائف الطبيعية لمبايضك قبل سن الأربعين (فشل التبويض المبكر)، فإنك معرضة لمجموعة مختلفة من المخاطر الصحية على القلب والأوعية الدموية (الأمراض الوعائية القلبية) بالمقارنة مع من يتعرضن لانقطاع الطمث بالقرب من السن المتوسط الذي يبلغ 50 عامًا تقريبًا. يشمل هذا خطرًا أكبر من مرض القلب التاجي. إذا تعرضت لفشل التبويض المبكر، فستتلقين على الأرجح علاجًا هرمونيًا لحمايتك من مرض القلب.

قد تختلف مخاطر العلاج الهرموني لانقطاع الطمث على حسب:

  • ما إذا كان تناول الإستروجين منفردًا أم مع بروجستين
  • عمرك الحالي والعمر عند حدوث انقطاع الطمث
  • الجرعة ونوع الإستروجين والمسار أو طريقة التناول (عبر الفم، تحت الجلد، عن طريق المهبل)
  • المخاطر الصحية الأخرى، مثل تاريخ عائلتك الطبي ومخاطر السرطان

من يجب أن يتجنب العلاج بالهرمونات

إذا كنت قد أصبت بنوبة قلبية بالفعل، فلن يكون العلاج بالهرمونات في فترة انقطاع الطمث مناسبًا لكِ. إذا كنت تعانين بالفعل من مرض القلب، أو لديك تاريخ من الإصابة بجلطات الدم، فقد اتضح تماماً أن مخاطر العلاج بالهرمونات تفوق أية فوائد محتملة.

"
شارك المقالة:
47 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook