مخاطر اختبار عنق الرحم (PAP) ونتائجه

الكاتب: رامي -
مخاطر اختبار عنق الرحم (PAP) ونتائجه
"

مخاطر اختبار عنق الرحم (PAP) ونتائجه.

المخاطر

تمثل مسحة عنق الرحم طريقة آمنة لفحص سرطان عنق الرحم. ولكن، لا تمثل مسحة عنق الرحم دليلاً مؤكدًا. من الممكن الحصول على نتائج سلبية خطأ&mdash مما يعني إشارة الاختبار إلى عدم وجود اضطراب، بالرغم من وجود خلايا غير طبيعية لديك.

لا تعني النتيجة السلبية الخطأ القيام بأمر خطأ. تتضمن العوامل التي قد تتسبب في الحصول على نتيجة سلبية خطأ:

  • مجموعة الخلايا غير الكافية
  • العدد الصغير للخلايا غير الطبيعية
  • إخفاء الدم أو الخلايا الالتهابية للخلايا غير الطبيعية

بالرغم من إمكانية عدم اكتشاف الخلايا غير الطبيعية، فإن عامل الوقت يكون في صالحك. حيث يستغرق سرطان عنق الرحم عدة أعوام حتى يظهر. وفي حالة عدم اكتشاف الخلايا غير الطبيعية من خلال أحد الاختبارات، فمن المحتمل اكتشافها في الاختبار التالي.

النتائج

يمكن لمسحة عنق الرحم تنبيه الطبيب بوجود خلايا مشتبه بها تحتاج لإجراء اختبارات أخرى.

نتائج طبيعية

إذا تم اكتشاف خلايا طبيعية فقط في العنق أثناء اختبار لطخة باب الخاص بك، فسيقال لك أن نتائجك سلبية. ولن تحتاجين إلى أي علاج أو اختبارات أخرى حتى يحين موعد لطخة باب واختبار الحوض التالي الخاص بك.

النتائج غير الطبيعية

إذا ما تم الكشف عن وجود خلايا شاذة أو غير طبيعية أثناء مسحة عنق الرحم الخاصة بكِ، فسوف تعدّ النتائج إيجابية. هذا، ولا تعني النتيجة الإيجابية بالضرورة إصابتكِ بسرطان العنق. ويعتمد مدلول النتيجة الإيجابية على نوع الخلايا المكتشفة في اختبارك.

نعرض فيما يلي بعض المصطلحات التي قد تستخدمها الطبيبة ومسار العمل التالي الذي يمكنكِ اتخاذه:

  • وجود خلايا حرشفية لا نموذجية غير محددة الدلالة (ASCUS).الخلايا الحرشفية خلايا رفيعة ومسطحة تنمو على سطح عنق الرحم السليم. وفي حالة ظهور نتيجة بوجود خلايا حرشفية لا نموذجية غير محددة الدلالة (ASCUS)، فلن تكشف مسحة عنق الرحم سوى الخلايا الحرشفية الشاذة قليلاً ، ولكن لن تشير التغيرات بوضوح إلى وجود خلايا محتملة التسرطن.

    وباستخدام الاختبار ذي الأساس السائل، يتمكن الطبيب من إعادة تحليل العينة للتحقق من وجود فيروسات معروفة بتعزيزها لتطور السرطان، مثل بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).

    وفي حالة عدم وجود فيروسات تمثل خطرًا زائدًا، فإن الخلايا الشاذة التي يتم اكتشافها نتيجةً للاختبار لا تمثل مصدرًا كبيرًا للقلق. وفي حالة وجود فيروسات مثيرة للقلق، فسوف تحتاجين إلى إجراء اختبارات أخرى.

  • آفة حرشفية داخل الظهارة.يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى أن الخلايا التي تم جمعها من مسحة عنق الرحم قد تكون محتملة التسرطن.

    وإذا ما كانت التغيرات من درجة منخفضة، فهذا يعني أن حجم الخلايا وشكلها وخصائصها الأخرى تشير إلى أنه في حالة وجود آفة محتملة التسرطن، فمن المرجح ألا تتحول وتصبح سرطانًا إلا بعد عدة أعوام.

    وإذا كانت التغيرات من درجة عالية، فهناك احتمال أكبر بأن تتطور الآفة إلى سرطان في وقت أقصر بكثير. ومن ثمّ، فهناك ضرورة لإجراء اختبارات تشخيصية إضافية.

  • خلايا غدية لا نموذجية.تفرز الخلايا الغدية المخاط وتنمو في فتحة عنق الرحم وداخل الرحم. وقد تظهر الخلايا الغدية اللانموذجية بشكل شاذ قليلاً، ولكن لا يكون من الواضح ما إذا كانت سرطانية أم لا.

    ويلزم حينها إجراء اختبارات أخرى لتحديد مصدر الخلايا الشاذة ودلالة وجودها.

  • سرطان الخلايا الحرشفية أو خلايا السرطان الغدي.تعني هذه النتيجة أن الخلايا التي تم تجميعها في مسحة عنق الرحم تظهر شاذة جدًا لدرجة تجعل أخصائية علم الأمراض شبه متأكدة من وجود السرطان.

    ويشير مصطلح "سرطان الخلايا الحرشفية" إلى السرطانات الظاهرة في الخلايا مستوية السطح من المهبل أو عنق الرحم. ويشير مصطلح "السرطان الغدي" إلى السرطانات الظاهرة في الخلايا الغدية. وفي حال تم الكشف عن وجود مثل هذه الخلايا، فسوف يوصي الطبيب بإجراء تقييم عاجل.

وإذا كانت نتيجة مسحة عنق رحمك شاذة، فستقوم الطبيبة بإجراء يُدعى تنظير المهبل باستخدام أداة مكبرة خاصة (منظار المهبل) لفحص أنسجة عنق الرحم والمهبل والفرج.

كذلك، قد تأخذ الطبيبة عينة نسيجية (خزعة) من أي مناطق تظهر شاذة. ومن ثمّ، تُرسل العينة النسيجية إلى مختبر لإجراء التحاليل عليها وللحصول على تشخيص نهائي.

"
شارك المقالة:
39 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook