تعرف على محلة الروم التاريخية في مدينة مودانيا الساحلية Mudanya Rum Mahallesi

الكاتب: رامي -
تعرف على محلة الروم التاريخية في مدينة مودانيا الساحلية Mudanya Rum Mahallesi

تعرف على محلة الروم التاريخية في مدينة مودانيا الساحلية Mudanya Rum Mahallesi

محلة الروم التاريخية في مدينة مودانيا الساحلية Mudanya Rum Mahallesi


هي من اقدم المحلات والمناطق في مدينة مودانيا الساحلية ، وقد بدأ تاريخ انشائها من القرن الثامن عشر ولا يزال العديد منها قائما لهذا الوقت وقد استخدم العديد منه كمتاحف او مزارات تاريخية ، كما انه لا تزال العديد منها قائمة ويسكنها أهلها الذين توارثوها او اشتروها على حالها هذا .


تقع محلة الروم التاريخية في مدينة مودانيا الساحلية والواقعة على بحر مرمرة وهي مدينة تابعو لولاية بورصة ، وتبعد المحلة حوالي 16 كلم عن مركز المدينة بينما تبعد مسافة 30 كلم عن مركز الولاية ، ويمكن الوصول اليها بسهولة عبر وسائل النقل الاعتيادية.


ويجمع تصميم البيوت بين الطراز العثمانية واللمسات اليونانية وهم من ابتكروه واتخذوا بيوتهم من هذا التصميم رمز لها فقلدتهم باقي الناس واصبح الطراز الدارج في القرن الثامن عشر والتاسع عشر، وتعتمد هذه البيوت على الخشب والطوب والجص مع الاعتمام بالتلوين والتزين والزخرفة التي تزين داخل وخارج البيت ، وتتكون البيوت في العادة من طابقين ويكون الطابق الثاني خارج عن الطابق الأول بمسافة متر او اقل مع الشرف والشبابيك الخشبية المزينة والمنقشة بالطراز العثماني .


وفي العادة يكون الطابق الأول بدون أي نوافذ او نوافذ قليلة مع باحة تتوسط البيت والتي تكون المساحة التي تقع عليها كل تفاصيل البيت ويكون في الطابق الأرضي اقبية ومخازن للمؤن بالإضافة الى المطبخ والفرن والحمام كما انه يجب ان يكون باب البيت من الخشب وفي العادة يكون باب مخشبي مزدوج.


اما الطابق العلوي فيحتوي على صالة الجلوس وغرف النوم بالإضافة الى غرفة الضيوف وجميعها لها شبابيك مطلة على الشارع وتزين شبابيكها الخشبية النقوش والزخارف المحفورة على خشب الشبابيك كما انها تبقى مفتوحة في فترة الأجواء الحسنة لتسمح لمرور الهواء في البيت .


وقد كان يسكنها اغلبية من الروم واليونانيين حتى سنة 1923 وبعد عملية التبادل بين اليونانيين والأتراك ، وفي منتصف القرن الثامن حتى منتصف القرن التاسع عشر تطورت هذه البيوت وأصبحت تضيف العديد من الخصائص والتصميمات التي أصبحت تعطي رونقا اكثر وجمالا اكبر وقد أصبحت العوائل الثرية تتفنن بالاضافات والتصميمات ولكنها كلها تبقى تحت تصميم ومسمة بيوت الحي الروماني ، التي لا تزال تزن حواري وضيعات تركيا .
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook