أعراض نقص فيتامين د

الكاتب: رامي -
أعراض نقص فيتامين د

أعراض نقص فيتامين د

فيتامين د

يُعدُّ فيتامين د منالفيتامينات الذائبة في الدهون، والذي يُوجد في الطعام بكميَّاتٍ قليلةٍ، ويوجدُ على شكلِ مُكمِّلاتٍ غذائيَّةٍ، كما أنَّه يُصنَعُ داخل الجسم عندَ تعرُّضِ الجلد للأشعَّةِ فوقَ البنفسجيَّة من الشمس لتُحفِّزَ عمليَّة صُنع فيتامين د، كما أنَّ تعرُّضَ اليدينِ، والوجه، والذراعين، والرجلين من 2-3 مراتٍ في الأُسبوع لأشعةِ الشمس يكفي لصُنعِ كميِّةٍ كافيةٍ من هذا الفيتامين، وتختلف مدَّة التعرُّض للشمس باختلافِ العمر، ونوع الجلد، والموسم، ومن الجدير بالذكر أنَّ فيتامين د يُخزَّنُ في الدهون داخل الجسم أثناءَ التعرُّض لأشعة الشمس، ويتحرَّرُ عند زوال الأشعة، كما ويُعدُّ فيتامين د مُهمَّاً لتعزيزامتصاص الكالسيوم، والفوسفات بالإضافةِ إلى المُحافظة على قوَّة العظام، كما يُعدّ نقصفيتامين دشائعاً للغاية، حيث إنَّ الأشخاص كبار السن عُرضةً أكثر للإصابةِ به، بالإضافةِ إلى الذين لا يتعرَّضون لأشعة الشمس بشكلٍ كافٍ.

عوارض نقص فيتامين د

يُعدُّ نقص فيتامين د شائعاً، حيثُ إنَّ واحد بليون شخص حول العالم يمتلك مُستوياتٍ مُنخفضةٍ منه، وتزيد احتماليّة الإصابةِ به لدى كبار السن، وممّن يُعانون من السُمنة بالإضافةِ إلى أصحابِ البشرةِ الداكنة، وممّن لا يتناولون كميَّاتٍ كافيةٍ منالأسماك، أو مُنتجات الحليب، ويُمكن تلخيص أبرزَ أعراضِ نقصِه بما يأتي:

  • كثرة الإصابة بالأمراض والعدوى:وذلك لدور فيتامين د المهم في النظام المناعي، وحمايته من الفيروسات، والبكتيريا المُسبِّبَة للمرض، حيثُ إنَّ نقص فيتامين د من أهم العوامل المُسبِّبَة للإصابة بالزكام، والبرد، فهو يتفاعل بشكلٍ مُباشرٍ مع الخلايا المسؤولة عن عمليّة مُكافحة العدوى، كما بيَّنَت دراسة أُجريت على المُصابين بداءالانسداد الرئوي المُزمن(بالإنجليزيَّة: COPD) أنَّ الأشخاص الذين كانوا يُعانون من نقص شديد بفيتامين د استفادوا أكثرَ من غيرهم من أخذِ مُكمّلاته لمدَّة عام.
  • التعب والإرهاق:حيثُ قد يكون نقص فيتامين د مُسبِّباً لهم، وبيَّنَت إحدى الدراسات أنَّ النساء اللواتي يمتلكن أقلّ من 20 نانوغرام/مليليتر كانوا أكثرَ عُرضةً للإصابة بهذه الأعراض من الذين يَمتلكون مُستويات أعلى.
  • آلام العظام والظهر:حيثُ يُحسِّنُ فيتامين د من امتصاص الجسمللكالسيومالمُهم للحفاظ على صحّة العظام، وقد فحصت إحدى الدراسات العلاقة بين مُستوى فيتامين د، وآلام الظهر في أكثر من 9000 امرأة، وتبيَّنَ أنَّ المُصابين بنقص فيتامين د يُعانون من آلامٍ في الظهر، والتي قيَّدَت حركتهم اليوميَّة، كما وبيَّنت دراسة أخرى أنَّ المُصابين بنقص فيتامين د يُعانون من آلامٍ في الساقين، والمفاصل، والأضلع بمقدار الضعفين مُقارنةً بالأشخاص الذين يملكون مُستوياتٍ طبيعيّة منه.
  • الاكتئاب:حيثُ يُشيرُ الباحثون إلى وجود علاقة تربط بين نقص فيتامين د،والاكتئابخاصةً عند كبار السنّ، ووجدت الدراسات أنَّ مُكمّلات فيتامين د قد تُحسِّنُ المزاج عند المصابين بنقص فيتامين د.
  • بُطؤ التئام الجروح:حيثُ تبيَّنَ في دراسات أنابيب الاختبار أنَّ فيتامين د يزيد في إنتاج مُركبات مهمَّةٌ في تكون خلايا بشرة جديدة كجزءٍ من عملية الشفاء، كما أنَّ لفيتامين د دوراً في التحكُّم في الالتهاباتِ، ومُحاربة العدوى المُهمّة للشفاء، وفي دراسةٍ أُجريت على مرضى السكري الذين يُعانون من قدم السكري تبيَّنَ أنَّ المصابين بنقصٍ حادٍّ بفيتامين د عرضةً أكثر للإصابة بالالتهابات، والتي تُعرِّضُ عملية الشفاء للخطر.
  • آلام العضلات:حيثُ إنَّ كثافة العظام القليلة تدلُّ على فقدان الكالسيوم، وغيره من المعادن، ومنها فيتامين د، وقد بيَّنَت دراسة شاركت فيها 1100 امرأة في فترةانقطاع الطمثوجود علاقةٍ بين انخفاض مُستويات فيتامين د، وانخفاض مُستويات كثافة المعادن في العظام.
  • فقدان الشعر:على الرغم من أنَّ الأبحاث في هذا المجال ما تزال غير كافية إلا أنَّ هناك رابطٌ بين فُقدان الشعر عند النساء، ونقص فيتامين د، وفي دراسةٍ تبيَّنَ أنَّ مُستوى فيتامين د كان مُنخفضاً عند الأشخاص المُصابين بمرضالثعلبة(بالإنجليزية: Alopecia Areata)، وهو من الأمراض الالتهابيَّة الناتجة عن اضطراب المناعة، والذي يتميز بفُقدان الشعر في فروة الرأس، أو في أي منطقة حاملة للشعر في الجسم، وتشير الدراسة إلى وجود احتماليّة بمعالجة هذه الحالة عن طريق مُكمّلات فيتامين د.

الفوائد الصحيّة لفيتامين د

من أبرز الفوائد الصحيّة لفيتامين د ما يأتي:

  • الحفاظ على صحّة العظام:حيث يُنظِّمُ فيتامين د من مُستويات الكالسيوم، ويُحافظ علىالفسفورفي الدم، وهما عاملان مُهمَّان لصحة العظام كما أنَّه يزيدُ من امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، ومن الجدير بالذكر أنَّ نقصَه عند الأطفال يُسبِّبُ الكُسَاح (بالإنجليزيَّة: Rickets)، وهو تقوُّسٌ في القدمين يحدُث نتيجة تليُّنِ العظام.
  • تخفيض احتماليّة الإصابة بالسكري:حيث تَظهر الدراسات وجود علاقة عكسيّة بين تراكيز فيتامين د في الجسم، وخطر الإصابةبالنوع الثاني من السكري، كما أنَّ الرُضَّع الذين تلقُّوا 2000 وحدةٍ دوليَّةٍ من فيتامين د يوميَّاً كانوا أقلَّ عُرضةً للإصابةِ بالسكّري من النوع الأول بعمر 32 بنسبةِ 88%.
  • صحّة الرضع:يرتبط انخفاض مُستوى فيتامين د باحتماليّة أكبر لحدوث، وتطوُّر بعض أنواع رُدود الفعل مثل الربو، والتهاب الجلد والأكزيما.
  • صحة الحوامل:يَرتبط نقص فيتامين د بزيادة احتماليّة الإصابة بما قبل تسمُّم الحمل، أو مُقدّمات الارتعاج (بالإنجليزيّة: Preeclampsia)، وسكري الحمل، والتهاب المهبل الجرثومي لدى الحوامل، ولكن تجدُر الإشارة إلى أنَّ ارتفاع مُستويات فيتامين د عند الحوامل يرتبط بزيادة خطر الإصابةبحساسيّة الطعامعند الطفل خلال أول عامين من عمره.
  • الوقاية من السرطان:حيثُ يُنظِّمُ فيتامين د من نمو الخلايا، ومن التواصل بينها، كما بيَّنَت بعض الدراسات أنَّ الكالسيتريول (بالإنجليزيَّة: Calcitriol)، وهو الهرمون النشط من فيتامين د، قد يُقلِّلُ من تقدُّمِ المرض من خلال إبطاءِ نمو، وتطوُّر أوعيةٍ دمويَّةٍ جديدةٍ في الأنسجة السرطانيّة، كما أنَّه يزيدُ من موت الخلايا السرطانيّة، ويُقلِّلُ من انتشارها، وانتقالها من عضوٍ لآخر.
  • الحالات الأخرى:على الرغم من الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد ذلك إلا أنَّ نقصَ فيتامين د يرتبط بزيادة احتماليّة الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدمويّة، وارتفاع ضغط الدم، والألزهايمر،والتهاب المفاصل الروماتودي.

الكميات المُوصى بها من فيتامين د

يُوضِّحُ الجدول التالي الكميَّةُ اليوميَّةُ المُوصى بها من فيتامين د:

الفئة العمريّة الكميّة المُوصى بها
 ( وحدة دوليَّة / يوم)
الأطفال والمُراهقين 600
البالغين حتى 70 عاماً 600
البالغين ما فوق 70 عاماً 800
الحامل والمرضع 600

مصادر فيتامين د الغذائيّة

يُوضِّحُ الجدول التالي أبرزَ المصادر الغذائيَّة لفيتامين د:

نوع الغذاء الكمية المُحتوى من فيتامين د

(وحدة دوليّة)

فطر الكويزي كوب واحد أكثر من 100
السلمون 3 أونصاتٍ (85 غراماً) 370
سمك الهلبوت 3 أونصاتٍ (85 غراماً) 200
السَّلْمون المُرقَّط 3 أونصاتٍ (85 غراماً) 650
التوناالمُعلَّبة 3 أونصاتٍ (85 غراماً) 40
حبوب الإفطار المدعمة كوبٌ واحد من الحبوب الجافَّة 100
الحليب المدعَّم كوبٌ واحد 125
صفار بيضةٍ واحدة 40

شارك المقالة:
12 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ما تكلفة السفر والسياحة في تركيا مع تكاليف الاقامة
كيفية الحصول على تأشيرة تركيا للمقيمين بالسعودية 2020
كيفية تجديد الإقامة السياحية في تركيا وما مميزاتها وشروطها
كم تبعد انطاليا عن اسطنبول تركيا
أنواع الشركات التي تندرج تحت تصنيف القانون التجاري التركي
تعرف معنا على على مميزات تأسيس الشركة في تركيا
معلومات تفصيلية عن تاسيس الشركات في تركيا
ماهو نوع وحجم الشركة المناسبة لنشاطي التجاري في تركيا ؟
تعرف على فوائد تأسيس شركة في تركيا تعرف عليها بتفصيل
مفهوم العلامات التجارية وبراءات الاختراع في تركيا
كيفية فتح عداد الغاز المنزلي للسوريين في تركيا
تعرف على طريقة اذن العمل في تركيا للسوريين حاملي كمليك
إجراءات الزواج والطلاق وبدل النفقة وحضانة الأطفال للسوريين في تركيا
كافة التفاصيل والمعلومات حول إجازات العمل في تركيا
أهم القوانين الهامة للمسافرين والمقيمين واللاجئين في تركيا
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات التركية
youtubbe twitter linkden facebook