أسباب النزف الحيضي الغزير

الكاتب: رامي -
أسباب النزف الحيضي الغزير
"

أسباب النزف الحيضي الغزير.

في بعض الحالات، لا يعرف سبب غزارة النزيف الحيضي غير أن هناك عددًا من الحالات قد تسبب غزارة الطمث. تشمل الأسباب الشائعة ما يلي:

  • عدم التوازن الهرموني

في دورة الحيض العادية، يضبط التوازن بين هرموني الإستروجين والبروجسترون تكوين بطانة الرحم، والتي تنفصل أثناء الطمث. وإذا حدث عدم توازن في الهرمونات، تزداد بطانة الرحم وتنفصل تدريجيًا عن طريق النزيف الحيضي الغزير.

يمكن أن يتسبب عدد من الحالات في عدم التوازن الهرموني، بما في ذلك متلازمة المبيض متعدد التكيسات (PCOS) والسمنة ومقاومة الأنسولين ومشكلات الغدة الدرقية.

  • خلل في المبايض.

إذا كانت المبياض لا تطلق بويضات أثناء دورة الحيض (انقطاع الإباضة)، فلا يفرز الجسم هرمون البروجسترون كما يفرزه أثناء دورة الحيض العادية. وهذا يؤدي إلى عدم توازن الهرمونات مما قد يؤدي إلى غزارة الطمث.

  • الأورام الليفية الرحمية.

تظهر هذه الأورام غير السرطانية (الحميدة) في الرحم أثناء سنوات قابلية الإنجاب. ويمكن أن تتسبب الأورام الليفية في الرحم في نزيف حيضي غزير أكثر من المعتاد أو الممتد لفترة طويلة.

  • الزوائد اللحمية.

يمكن أن يتسبب نمو الزوائد الحميدة الصغيرة على بطانة الرحم (زوائد الرحم) في النزيف الحيضي الغزير أو الممتد لفترات طويلة.

  • العضال الغدي.

تحدث هذه الحالة عندما تلتحم الغدد من بطانة الرحم مع عضلات الرحم، وغالبًا تتسبب في النزيف الغزير والدورة الشهرية المؤلمة.

  • اللولب الرحمي (IUD)

تعتبر غزارة الطمث أحد الآثار الجانبية المعروفة لاستخدام اللولب الرحمي غير الهرموني لتحديد النسل. سيساعدك طبيبك على تخطيط خيارات سيطرة بديلة.

  • مضاعفات الحمل.

قد تكون فترة الحيض بغزارة لمرة واحدة وفي موعد متأخر بسبب الإجهاض. يشمل سبب آخر للنزيف الغزير موقع غير معتاد للمشيمة، مثل المشيمة المنخفضة أو انزياح المشيمة.

  • السرطان

يمكن أن يسبب سرطان الرحم وسرطان عنق الرحم نزيف الحيض الغزير، وخاصة إذا كنتِ في فترة ما بعد انقطاع الطمث أو كانت نتائج اختبار "باب" غير طبيعية سابقًا.

  • اضطرابات النزيف الموروثة.

يمكن أن تتسبب اضطرابات النزيف &mdash مثل داء فون ويللبراند وهو حالة تقل أو تضعف فيها كفاءة أحد عوامل تجلط الدم الهامة &mdash في الإصابة بالنزيف الحيضي غير العادي.

  • الأدوية.

يمكن أن تسهم بعض الأدوية، بما في ذلك الأدوية المضادة للالتهابات والأدوية الهرمونية مثل الإستروجين والبروجستين ومضادات التخثر مثل وارفارين (كومادين، جانتوفين) أو إنكسابارين (لوفينوكس)، في النزيف الحيضي الشديد أو الطويل.

  • الحالات الطبية الأخرى.

يمكن أن يوجد عدد من الأمراض الأخرى، بما في ذلك أمراض الكبد أو الكلى، المصاحبة لغزارة الطمث.

"
شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

كيف أستطيع ضبط النفس
سبب تسمية القلب بهذا الإسم.
ما هي أسباب و أعراض انتفاخ القولون.
كيفية قياس ضغط الدم
مكوّنات جهاز قياس ضغط الدم
كيفية كتابة التقرير طبي
ماهي أعراض حساسية العين وكيفية علاجها
ماهي طرق قياس درجة حرارة الطفل الطبيعية
ماهي التغيرات التي تصيب الجنين وكيف تكون حركنه في الشهر السابع من الحمل
كيف أتخلص من وسواس الموت.
كيف نحافظ على الكلى
كيف تتم عملية التلقيح
ماهي مميزات قلم تبييض الأسنان وأضراره
ماهو Diclac Gel تركيبته دواعي استعماله وآثاره الجانبية
ما هي أضرار ومخاطر التعرض للأشعة
التصنيفات تصفح المواضيع دليل الشركات التركية
youtubbe twitter linkden facebook